مساحة إعلانية

نوكيا وجهازها اللوحي الأول

هل ينبغي لشركتا سامسونغ وآبل أن تدقّا ناقوس الخطر، خوفاً من خسارة ريادتهما في سوق الأجهزة اللوحية؟ قبل الإجابة عن هذا السؤال يجب أن نلقي نظرةً مفصّلة على هذا ’’الخطر‘‘ القادم من شمال القارّة الأوربيّة.

توشك شركة نوكيا الفنلنديّة (إشترتها مايكروسوفت قبل أسابيع) على طرح جهازها اللوحي الأول في الأسواق خلال فترة قصيرة، وسيتمكن الجميع من رؤية هذا الجهاز في السادس والعشرين من الشهر الحالي بحيث سيعرض في مدينة نيويورك. بهذه الخطوة تتأهب نوكيا لاستعادة دورها الرائد في مجال التقنيات المحمول، وذلك بعد طرحها سلسلة هواتف لوميا الذكية الشهيرة.

هذا و سيحمل جهاز نوكيا الجديد اسم سيريوس (لم يتم تأكيد الاسم بشكل نهائي بعد)، وسيشبه تصميمه الخارجي هاتف لوميا الذكي. يتميز الجهاز الجديد بكونه أقل وزناً 450غ وأكثر رقّةً من منافسه اللدود، جهاز الآيباد، كما يتميز جهاز نوكيا اللوحي بشاشة بقياس 10,10 بوصة كاملة الدّقّةFULL HD.


بالنسبة للمواصفات التقنية، فإن الجهاز اللوحي الجديد مزوّد بمعالج رباعي النوى وبذاكرة عشوائية بسعة ٢ جيجا بايت بالإضافة إلى ذاكرة داخلية بسعة 32 جيجا بايت، ونظام تشغيل ويندوز RT الخاص بالأجهزة اللوحيّة.

سيمتلك جهاز نوكيا الجديد كاميرتين، أمامية بقدرة 2 ميجا بيكسل وخلفية بقدرة 6 ميجا بيكسل، كما سيكون مزوّداً بمخارج USB وLte و HDMI. بينما تسمح بطارياته بإستعماله لعشر ساعات متواصلة بالإضافة لإمكانية وصله ببطارية خارجيّة. وسيكون بالإمكان توسيع ذاكرة الجهاز عن طريق شرائح ال SD، وإمكانيّة وصله بلوحة مفاتيح خاصّة ستطرحها نوكيا مع مجموعة من الأجهزة الملحقة الّتي ستكون متوفّرة للبيع على المواقع المتخصّصة.

أما بالنّسبة لسعر الجهاز الجديد فسيقترب من ثمن جهاز الآيباد، بحدود ال 600 دولار، بشكل لا يؤدي إلى حرب أسعار بين نوكيا ومنافسيها، على الأقل في الوقت الحالي. حتّى هذه اللحظة يبدو أن جهاز نوكيا الجديد مؤهّل تماماً لسرقة دور البطولة من منافسيه، ولكن تبقى الكلمة الأخيرة للسوق ولمستخدمي الأجهزة اللوحيّة.
مدونة عالم الحاسوب 2017-2013 ©